(الدعوة إلى الله في موازين العاطفة) والعقل محاضرة ضمن أنشطة فرع المعهد في مدينة مرعش

 

يستهدف الدعاةُ اليوم التأثير في مشاعر الناس أو عقولهم، ويدفعهم السعي للتأثير الأكبر كمًّا وكيفًا؛ وطريقة بعضهم إلى ذلك ترجيح إحدى الكفتين على الأخرى بحشد القصص والمؤثرات العاطفية أو بعقلنة الدين وقضاياه مجردَّةً من المشاعر.

وأما المنهج النبوي فكان يوازن في الدعوة بين حاجات القلب والعقل والجسد، ولدى تقييم الأساليب العصرية في ضوء المنهج النبوي يتبيَّنُ ما مُنِيَ به وعيُ بعض الدعاة الناشئين من تصوراتٍ كان لها أُثرها في قصور العمل الدعوي عن واقع الناس ومستجداتهم، وبه يمكن أن نبرهنَ على أثر الموازين التسع في توازن الخطاب الدعوي بين المشاعر والعقل استنادًا إلى فقه النص وفقه الواقع معًا، وتلك الموازين هي هدفُ محاضرةِ اليوم التي ألقاها فضيلة الشيخ الدكتور عبد الجواد حردان وكان عنوانها

الدعوة إلى الله في موازين العاطفة والعقل، التي أقامها الفريق الطلابي في معهد مكة المكرمة/فرع مرعش ضمن سلسلة البناء الدعوي.

وذلك في يوم الأحد 2019/11/10م

المَلَكة اللسانية عند ابن خلدون فيما دُعِيَ بالمقدمة
الفريق الطلابي في فرع المعهد في أنطاكية يُنظمَّ محاضرة حول (المَنْهَجُ العِلْمِيُّ في كتابة البَحث)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
Close سلتي
Close المفضلة
Recently Viewed Close

Close
Navigation
Categories
ArabicEnglishTurkish