مجلس الأمناء والمجلس العلمي يقرّان الخطة التعليمية الجديدة ابتداء من العام الدراسي الحالي

صورة-لاجتماع-الأمناء-1.jpg

انتهت سلسلة اجتماعات مجلس الأمناء والمجلس العلمي في أكاديمية مكة المكرمة للعلوم الشرعية، والتي تناولت تطوير الخطة الدراسيّة في أكاديمية مكة المكرمة، حيث تم اعتماد خطة (كليّة العلوم الإسلامية) من أربع سنوات بالإضافة إلى مرحلة دبلوم في الشريعة الإسلامية المعتمد سابقًا.

   وبالتالي توفر الأكاديمية حالياً فرصة الدراسة وفق مرحلتين:

الأولى: دبلوم الشريعة الإسلامية مدة الدراسة سنتان، في كل سنة فصلين دراسيين وتضم مرحلة الدبلوم (30) مادة أبرزها تخصصات القرآن الكريم وعلومه، الإيمان والعقائد، الفقه وأصوله، علوم الحديث الشريف، بالإضافة إلى ما يتعلق بالدعوة والفكر الإسلامي واللغة العربية.

والثانية: كليّة العلوم الإسلاميّة ويتم الطالب فيها سنتين، (ثالثة تضم 13 مادة، ورابعة تضم 14 مادة) وتتيح للطالب فرصة إتمام مشوار طلب العلوم الإسلامية وإنهاء مرحلة جامعيّة أسوة بما تقدمة الجامعات الإسلامية العريقة.

ولأن القرآن الكريم هو المصدر الأول للإسلام وضعت الأكاديمية ضمن منهجها التلاوة على شيخ مجاز، تضم في مرحلة الدبلوم (15) جزءًا من القرآن الكريم، وإتمام كامل المصحف في مرحلة الكليّة. وهو شرط للتخرج. فلا يتصور وجود طالب علم لا يتقن التلاوة.

 

 

والتميز الذي يجب أنْ يُذكر في هذا السياق أنّ البناء العلمي الذي وُضعتْ الخُطَطُ التَّعْليميّة وفقا له بعد دراسة العلوم الإسلامية الأساسية، هو تغطية احتياجات طالب العلم والمجتمع وفق المتطلبات المعاصرة وحاجات المجتمع المسلم المعاصرة، وتغطية كافة الجوانب التي تمثل اشكاليّة معاصرة في المجتمع المسلم، وعلى سبيل المثال تمّ إضافة مادة خاصة بفقه العلاقات الدوليّة في الإسلام، ومادة نظام الحكم في الإسلام، نظراً لتعرض هذه الجوانب المهمة والكبيرة من ديننا لتشويه من قبل المتطرفين المتشددين من جهة والمعادين لهذا الدين الحنيف من جهة أخرى، كما تم العناية بفقه الدعوة والتربية والمهارات الدعوية كذلك؛ لتلبية الحاجة المتزايدة في المجتمعات المسلمة عمومًا إلى الدعاة على بصيرة وفهم صحيح، كما تمّ تعزيز مقررات اللغة العربية ليكون طلاب الأكاديمية من أصحاب الفصاحة والبيان، وتتضمن خطة الأربع سنوات في السنتين الثالثة والرابعة جملة من المواد التي تؤسس طالب العلم العالم بدينة، العارف بدعوته، المطلع على شؤون أمته، المتفاعل مع قضايا المسلمين المعاصرة. رغبة في أنْ يكون كل طالب من طلاب الأكاديمية ممن يحققون شعار الأكاديمية {جيل يبني أمة} ليكون هذا الشعار قولاً وعملاً.

وبهذا التطور تكون أكاديمية مكة المكرمة للعلوم الشرعيّة قد اختارت لنفسها مكانة بين المؤسسات التي تلبي حاجة الأفراد ذكوراً وإناثاً إلى العلوم الشرعية وكذلك حاجة المجتمع إلى الدعاة والفقهاء والمربين.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top

أكاديمية مكة المكرمة