كلمة العمادة في حفل تخريج الدفعة الثانية من معهد مكة المكرمة في أنطاكيا بتاريخ 16/3/2019م.

-حوا.jpeg

الدكتور محمد حوا عميد معهد مكة المكرمة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين معلم الناس الخير سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن اقتفى أثرهم وسار على نهجهم إلى يوم الدين، وبعد:

ثمان سنوات من عمر الثورة السورية اكتملت، تداعى فيها أعداء الإسلام للقضاء عليها كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، (يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) (الصف : 8 )

نور الله المتمثل بكتابه الكريم ( قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ) (المائدة : 15)

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سراجاً منيرا، كما وصفه الحق تبارك وتعالى. (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً) (الأحزاب: 45- 46 ) والعلماء ورثة الأنبياء كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم.

وما تلقاه طلابنا وطالباتنا في معهد مكة هو جزء من ميراث النبوة،

(أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) (الزمر : 9).

أولو الألباب الذين يدركون قيمة العلم وأثره ودوره في جميع جوانب الحياة.

فبالعلم تحقق البصيرة (قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (يوسف : 108)

وكلما زاد العلم والعمل به زاد الإيمان (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ) (آل عمران : 7)

ويكفي العلماء فخراً وشرفاً أن الله تعالى قال (شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (آل عمران : 18) فهم شهدوا بعد الله وملائكته على أعظم مشهود وهو توحيد الله تعالى.

وهم الذين وصفهم الله بقوله (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ) (فاطر : 28)

فإذا اجتمع العلم مع الأمانة والقوة استحق حامله الصدارة: (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ) (يوسف : 55) (قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) (البقرة : 247 )

ولهذا كله كان معهد مكة ثمرة مباركة من ثمرات ثورة الشام المباركة.

فرغم الآلام تشرق الآمال، ورغم الصعوبات تأتي البشريات، ورغم التدمير والتهجير نرى هذا الإنجاز الكبير، بفضل الله ومنه وكرمه (قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ) (يونس : 58)

في العام الماضي تخرج من معهد مكة 167 طالبا وطالبة في تركيا فقط، بينما في هذا العام ازداد العدد 280 طالباً وطالباً في سوريا وتركيا. منهم ( ام الايتام – زوجة الشهيد – العامل في المعمل – طالب الجامعة – والثائر المرابط، والمهندس والطبيب والمعلم وغيرهم من شرائح المجتمع المتنوعة)

منهم 201 طالباً وطالبة في تركيا(في المدن المخيمات) أجزم ان وراء كل واحد منهم قصة جهاد خاصة ، وقصة نجاح ملهمة للأجيال، و85 طالباً وطالبة في سوريا ليسوا بأقل جهاداً ولا أقل صبراً ولا مثابرة، فهم المرابطون في أرضهم الضاربون جذورهم فيها رغم أنف الظالمين المعتدين.

  • وكشرط للتخرج فقد أتم كل طالب من هؤلاء الخريجين قراءة 15 جزءا من القرآن نظراً بالضبط والإتقان، مع حفظ جزأين غيباً، على يد قراء مختصين، تحت إدارة وإشراف مؤسسة إتقان للتعليم والتنمية.

هؤلاء جميعاً انطلقت بهم الآمال رغم الآلام ليكونوا ومنذ اللحظة الأولى لدخولهم المعهد (جيلا يبني أمة) بإذن الله تعالى، يسيرون وفق هدي النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام.

يشرف عليهم في كل ذلك ( مجلس الأمناء ) الذي يمثل المرجعية العليا لسياسة المعهد التعليمية.

كما يساندهم المجلس العلمي الذي يتكون من رؤساء الأقسام العلمية في المعهد (وهي قسم القرآن وعلومه، والحديث وعلومه، والعقيدة ، والفقه وأصوله، واللغة العربية، والتاريخ والسيرة، والدعوة والتربية وكل أعضائه من حملة أعلى الشهادات في تخصصاتهم) بالإضافة إلى خبرتهم الأكاديمية المتميزة.

كل ذلك ساهم في أن تكون المناهج المعتمدة للتدريس في المعهد مناهج متميزة مُحْكمة ومحكَّمة، تم اعتمادها بعد عرضها على أهل الاختصاص فيها.

واجتهدت عمادة المعهد ممثلة في مديري الفروع باختيار أفضل الكفاءات العلمية للتدريس فاختارت أساتذة جامعيين من ذوي الخبرة والكفاءة في جامعات عريقة في تركيا وسوريا.

ومما حمله لنا هذا العام من الإنجازات بفضل الله وكرمه:

  • فتح فرعين للمعهد في الشمال السوري المحرر (فرع ريف حلب الشمالي في اعزاز، وفرع ريف حلب الغربي في الأتارب، إضافة إلى فرعي ريف حماة وريف إدلب).

  • تم بفضل الله استكمال الخطة الدراسية لأربع سنوات، وناقشها المجلس العلمي واعتمدها مجلس الأمناء. لتكون جاهزة العام القادم بإذن الله تعالى.

  • تم بفضل الله اعتماد فتح منصة إلكترونية باسم أكاديمية مكة المكرمة للعلوم الشرعية، للتعليم عن بعد، وبدأ العمل البرمجي والعلمي للتحضير لها وستنطلق بإذن الله تعالى مطلع العام الدراسي القادم إن شاء الله.

  • تم بفضل الله تعالى تشكيل فريق طلابي من طلاب المعهد وطالباته في كل الفروع، يقومون بتمية مهاراتهم وعلومهم في أنشطة تسهم في البناء العلمي والفكري والمهاري والدعوي والاجتماعي تحت إشراف مديري الفروع بشكل مباشر.

  • ونحن في عمادة المعهد نسعى جاهدين لكي نكمل الدرب ونحقق لشهادة معهدنا الاعتراف الذي يحقق لطلابنا بعض طموحهم لاستكمال مسيرتهم العلمية.

  • وإنني أوصي نفسي وإخواني وأبنائي الطلاب والطالبات بتقوى الله تعالى والسعي لنشر العلم الذي تعلمناه لنزيح عن شعبنا ظلام جهل دام عقوداً طويلة بسبب نظام الظلم والاستبداد.

  • ومن هذا المقام وباسم عمادة معهد مكة المكرمة للعلوم الشرعية أعلن تخريج الدفعة الثانية من هذا المعهد المبارك.

  • شاكرا الله تعالى على جزيل عطائه وواسع فضله وكرمه وامتنانه.

  • وأشكر كل من كان له يد في نجاح هذا العمل، وعلى رأسهم مجلس الأمناء والمجلس العلمي ومديري الفروع والكادر الإداري والتدريسي.

  • كما أشكر إدارات الإفتاء في مختلف المدن التركية وأئمة المساجد التي فيها فروع للمعهد لما يقدمونه لنا من تسهيلات.

  • كما أشكر رابطة العلماء السوريين على رعايتها المستمرة لهذا المعهد.

  • كما أشكر الإخوة في مؤسسة إتقان الذي يشرفون على برنامج الإقراء في المعهد.

  • وأشكر الإخوة في منظمة الحريات وحقوق الإنسان (IHH) والإخوة في جمعية الوفاء وكذلك الإخوة في مؤسسة البركة في مرسين.

  • وأشكر بالخصوص الإخوة في إفتاء أنطاكيا على استضافتهم لهذا الحفل المبارك.

  • وأشكر الإخوة الحضور على تفضلهم بمشاركتنا في هذا الحفل المبارك.

  • سائلا الله تعالى لنا ولكم جميعا الإخلاص والسداد والقبول . والحمد لله رب العالمين.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top

أكاديمية مكة المكرمة