المُدِّرب محمد مصطفى (المتخصص في إدارة الموارد البشرية) يُقدم يوماً تدريبياً بعنوان《توسيع مجال الإدراك ومعالجة الأفكار》

 

العقل نعمة إلهية والتفكر والتدبر عبادة ربانية

فالعقلُ هو آلة الإدراكِ والفهمِ والفقهِ، ويمثل العقلُ حجرَ الأساسِ للمعرفةِ الإنسانيّة

ويعتبر التفكير أعلى مراتب الإدراك للعقل، فالتفكير نعمة أنعم الله بها على كثير من بني البشر

وفي القرآن الكريم عشرات الآيات القرآنية الداعية إلى التفكير والتدبر

منها قوله تعالى: (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ) (آل عمران 190)

وأولو الألباب هم العقلاء حقاً كما قال تعالى: (وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ) (آل عمران191) 

تفكرٌ وتعلمٌ وبحثٌ ودرايةٌ واستكشافٌ وتقصٍ وتدبُّرٌ

هذا ما فصَّله وبيَّنه وشرَحَهُ المدِّرب والمستشار الأستاذ/ محمد مصطفى (المتخصص في إدارة الموارد البشرية) في اليوم التدريبي الذي حمل عنواناً له:

{توسيع مجال الإدراك ومعالجة الأفكار}

الذي أقامه الفريق الطلابي في معهد مكة المكرمة/ فرع مرعش ضمن سلسلة البناء المهاري

وذلك في يوم الأحد 17/11/2019



نظَّمَ الفريق الطلابي في فرع المعهد محاضرة بعنوان: (سُبُلُ الدَّعوةِ الى الله)
(سنة التدافع) عنوان محاضرة في فرعِ المعهد – في ريف حلب الشمالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
Close سلتي
Close المفضلة
Recently Viewed Close

Close
Navigation
Categories
ArabicEnglishTurkish